جنود مريم

جنود مريم وماذا تعرف عنها
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حوار عبر الزمان مع القديسة مريم العذراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مايكل وليم

avatar

عدد الرسائل : 59
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 11/09/2008

مُساهمةموضوع: حوار عبر الزمان مع القديسة مريم العذراء   الخميس سبتمبر 18, 2008 12:25 am

حوار عبر الزمان مع القديسة مريم العذراء



- يا مريم: عرفينا بنفسك؟

مريم اسم عبري معناه "مُر" ويُحتمل أنه مشتق من كلمة " مريامون " الهيروغليفية ( اللغة المصرية القديمة)" وفي الآرامية فان اسم مريم يعني أميرة أو سيدة ".

- وماذا عن عائلتك؟

أمي تدعى حنة وأبي يواقيم واليصابات أم يوحنا المعمدان هي أيضاً نسيبتي (يو1: 36) .



- وأين كنت تعيشين؟

كنت أعيش في مدينة تُدعى الناصرة، وهي مدينة في الجليل، لم تكن ذات أهمية ، وقد كانت بلدة محتقرة، ويقال عنها أنها بلدة شريرة، ولا يمكن أن يأتي منها شيئاً صالحاً. وفي هذا الوسط كنت أعيش طاهرة نقية الأخلاق، وكنت في علاقة حية وصحيحة مع الله.

وكنت اعرف الكتب المقدسة، وأحفظ منها الكثير.



- كلمينا يا مريم عن علاقتك بيوسف النجار؟

- كنت مخطوبة ليوسف وهو أيضاً من بيت داود ، ولم يكن من العائلات الغنية فهر نجار بسيط لكنه كان باراً في كل أعماله فقد رافقني في كل ظروف حياتي رغم كل الصعوبات التي واجهتنا. وقد عشنا حياة بسيطة وفقيرة، حتى عندما ولدت الطفل يسوع لم نجد غير المذود لنضع فيه الطفل وحين أرادنا أن نقدم الطفل للهيكل حسب عادة الناموس لم نحمل معنا إلا زوج يمام وهي تقدمة الفقراء.

- قولي لنا شيئاً عن الخطوبة في الشريعة اليهودية؟

كانت الخطبة في الشريعة اليهودية عهداً أبدياً لا ينفصم، وما الزفاف إلا حفل تنتقل فيه الفتاة من بيت أبيها إلى بيت زوجها. ووفقاً لهذه الشريعة كانت الفتاة المخطوبة بمثابة زوجة لخطيبها ولو مات خاطبها أثناء فترة الخطبة وقبل الزفاف تعتبر الخطيبة أرملة خاضعة لشريعة الزواج من أخي الزوج وتجدون هذا الكلام في سفر التثنية ( 5: 10 – 25 ).



- لم أفهم يا مريم كلامك عندما قلتي: إن الفتاة المخطوبة بمثابة زوجة لخطيبها؟ وضحي لي اكثر؟

أعني إن هذه الخطوبة لا يمكن أن تفض إلا بكتاب ووثيقة طلاق كالمتزوجين تماماً. كما أن شريعتنا ما كانت تسمح بوجود أي علاقة بين الخطيب والخطيبة قبل إعلان حفل الزفاف وإلا أعتبر في حُكم الزناة.



- ما هو أعظم حدث في حياتك يا مريم؟

الحدث العظيم هو بشارة الملاك لي بميلاد الطفل يسوع فبهذا أصبحت أماً لأبن الله يسوع المسيح.

ماذا قال لكِ الملاك قال لي أني وجدت نعمة في عينّي الرب، وأنه اختارني من بين جميع النساء لأكون أما لابن الله يسوع المسيح وأن الروح القدس سيحل علىّ.

وبعد حوار مع الملاك قلت " هوذا أنا أمة للرب فليكن لي كقولك".



- ماذا كان شعورك الداخلي ، وما هي الأفكار التي راودتك بهذا الخصوص؟

أقولكم بصراحة، أنا كنت خايفة جداً ومضطربة، عارفين ليه؟ فكرت كيف يرى الناس فتاة مخطوبة، لم تتزوج بعد ، لكنها حبلي- وماذا أقول لخطيبي؟ كيف سيستقبل هذا الأمر؟ وكنت أخاف أيضاً من أهلي ومجتمعي، لأن الشريعة اليهودية تعتبر هذا الأمر زنا، وعقوبته الرجم..... وكنت أفكر كيف أفسر هذا الأمر ... وهل يا ترى يصدقون؟ أم ماذا يحدث؟ ولكن في نفس الوقت قبلت هذا الأمر وخضعت لمشيئة الله؟



- هل هذا الحدث أثر في علاقتك مع يوسف؟

قلت لكم : إن يوسف كان رجلاً باراً، فلما علم بالأمر، لم يشأ أن يُشهر بيّ، وأراد أن يتركني سراً، ولكني وهو يفكر في هذه الأمور جاءته بشارة الملاك قائلة " يا يوسف ابن داود لا تخف أن تأخذ مريم أمراتك ، لأن الذي حُبل به هو من الروح القدس "( مت 1/20 ).



- بماذا تنصحينا يا مريم؟

أحب أقول لكم: ثقوا في كلمة الله، وأقبلوا رسالته لكم، حتى وإن ظهرت لكم مستحيلة.... لأن الله قادر أن يعمل المعجزات، وما نراه مستحيلاً علينا، لا يستحيل عليه، لكنه يتطلب منا أن نتجاوب مع ما يطلبه منا ولا نشك، لكن بالقبول والخضوع لمشيئته ليحقق أعماله العجيبة... قولوا معي " هوذا أنا أمة الرب ، فليكن لي كقولك.



- كلمينا يا مريم عما حدث في ميلاد الطفل يسوع؟

مش عاوزه أطول كلامي ، لكن تجدوا الرد على هذا السؤال في مجلتكم: موضوع ميلاد يسوع: وتجدون أيضاً أشياء مهمة يجب أن تعيشوها لتجدد حياتكم صفحة من المجلة.

إلي اللقاء يا مريم في حديث آخر لنعرف المزيد عن حياتك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حوار عبر الزمان مع القديسة مريم العذراء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جنود مريم :: روحيات :: ام النور العذراء مريم-
انتقل الى: